Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أخبار

"كيف تروج لمجزرة".. استقصائي للجزيرة يسلط الضوء على حزب أمة واحدة الأسترالي ولوبي السلاح

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كشفت الجزيرة في فيلم استقصائي أعد وصوّر سرياً خلال ثلاث سنوات محادثات بين حزب أمة واحدة الأسترالي يسعى فيها للحصول على ملايين الدولارات من الرابطة الأميركية للبنادق NRA لوقف العمل بقوانين صارمة ضد السلاح تم تشريعها في أستراليا قبل سنوات.

ووعد الحزب بوقف العمل بقوانين تحظر استخدام الأسلحة الأوتوماتيكية وشبه الأوتوماتيكية في أستراليا مقابل جمع تبرعات من أعضاء لوبي السلاح في الولايات المتحدة تصل إلى 20 مليون دولار.

واستطاعت وحدة التحقيقات بالجزيرة أن تسجل سراً ما دار في اجتماعات بين موفدين من حزب "أمة واحدة" ومسؤولين من رابطة NRA الأميركية، خلال زيارة قام بها ممثلو الحزب الأسترالي للعاصمة الأميركية واشنطن في ديسمبر الماضي.

وخلال الزيارة، قال ستيف ديكسون، القيادي في حزب أمة واحدة بولاية كوينزلاند الأسترالية، في حديثه مع أعضاء رابطة NRA: ""إذا لم نغير الأمور، فسوف ينظر الناس إلى أستراليا ويقولون حسناً، لا بأس أن يسيروا هم في طريق عدم السماح بامتلاك السلاح، لا بأس بأن ينهجوا هم ذلك الطريق الصائب سياسياً. لكن سيكون ذلك بمثابة السم، الذي سيدمرنا جميعاً ما لم نضع له حداً".

ومنعت القوانين الأسترالية بيع الأسلحة الأتوماتيكية وشبه الأوتوماتيكية بعد مجزرة وقعت في بلدة بورت آرثور عام 1996. وأعلنت رابطة NRA سابقاً أنها تعارض هذه القوانين.    

وتحدثت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا آردرين الأسبوع الماضي عن حظر مماثل لبيع كل الأسلحة الهجومية العسكرية للأفراد، عقب الهجوم على مسجدين في كريست تشرش خلفا 50 قتيلا. 

وكان ديكسون خلال زيارته للولايات المتحدة بصحبة جيمس آشبي، رئيس الموظفين بحزب أمة واحدة، والذي يظهر في التسجيلات قائلا:" أتمنى أن ننجح خلال هذه الرحلة في جني 20 مليون دولار من تبرعات أعضاء المجموعات المؤيدة لحمل السلاح، فإذا كانت لديك 20 مليوناً ستملك أعضاء الغرفتين العليا والدنيا (في إشارة إلى أعضاء مجلسي النواب والشيوخ في أستراليا التي تشهد انتخابات فيدرالية في مايو المقبل)". وعقّب ديكسون على حديثه قائلاً:" ستتحكم بكل الحكومة بهذا المبلغ".

واخترقت وحدة التحقيقات بشبكة الجزيرة اللوبي الأمريكي الداعم لحمل السلاح لمعرفة طبيعة عمله. وتعاونت الوحدة مع مراسل سري أسترالي، اسمه رودجر مولر، ليعمل رئيسا لمنظمة وهمية لمناصرة حاملي الأسلحة، تدعى شركة "حقوق السلاح في أستراليا".  

وحضر مولر اجتماعات لوبي السلاح الأميركي مع آشبي وديكسون، وأوصاه آشبي بضرورة المحافظة على سرية ما يدور من أحاديث خلال هذ الاجتماعات. وقال له:" نحن لا نكتب أي شيء، بل نبقي الأمر شفوياً، إن خرجت هذه المعلومات سنغرق جميعاً".

 

مواعيد البث:

عرض أول: الأحد 24 مارس 2019 - 19:05 غرينتش

إعادة أولى: الاثنين 25 مارس 2019 - 11:05 غرينتش

إعادة ثانية: الثلاثاء 26 مارس 2019 - 00:05 غرينتش